بشار وآخر هذا المشوار … السيناريو!


بشار وآخر هذا المشوار… لم يكن أحد ممن تابعوا الحدث السوري يتوقع هذا السيناريو في نهاية نظام المزدكي خلال أشهر معدودات…


القوات الروسية ستغادر إلى أوكرانيا وإلى النووي أو إلى الموت البطيء المذل… إيران في صراعها مع الشعب وسعيها لسحقه وإدامة قهره، وتجديد جوعه المضاعف بحرمان العالم من ثلثي القمح مع رفع سعر الفائدة الأمريكية ستسقط في المواقع التي احتلتها بديلا عن الروس والأذناب من فاغنر، وسيكون سيناريو سقوط العمائم وتطايرها برا وبحرا أكبر من كل حفلات اللطم والمتعة بعد كل طقس أو خلاله، وفي الجهة المقابلة لن يتسع الطريق من دمشق إلى الساحل للفارين بكل بسرقاتهم أو ببعضها، أو بألبستهم الداخلية أو من دونها.


مشهد مختلط لن ينساه الثكالى والأيتام والمساكين والأيامى والمقهورون والمضحون بأرواحهم.

أما الثوار القادمون من أماكن بلا أسماء أو عنوانات، فهم مشغولون بتفعيل الوكالة الخاصة الممنوحة لهم من مدير شركة النفط الجديدة تحت شعار الحفاظ على السلم العالمي، وزيادة التبادل التجاري بين الشعوب ودفعها نحو الفقر والجوع والموت والكفر خطوة خطوة.

شارك عبر
جميع الحقوق محفوظة © 2023 شبكة بصرى الشام الإعلامية
1
0
أضف تعليقx
()
x